fbpx

مهارات توجيه وإعادة توجيه الأسئلة الصفية

علىٰ الرغم من التطور الهائل الذي عرفته طرق وأساليب التدريس؛ فإنَّ الأسئلة الصفية لازالت تُعتبر عمادَ كل طريقة، وشيئا أساسيا في إحداث التفاعل بين المتعلمين وأساليب مُدَرِّسهم، ولهذا تتجاوز أهمية الأسئلة كونها جُملا استفهامية أو تقنية من تقنيات التدريس إلىٰ كونها جزءاً رئيسا في التدريس.

فإذا كان المدرس الجيد هو الذي يُجيد صياغة الأسئلةِ وطرحَها؛ فإنَّه “من لا يُجيد السؤالَ لا يَصْلُحُ مُدرِّساً”، لأنَّ صياغة الأسئلة وطرحها علىٰ المتعلمين تُعَدُّ من المهارات الأساسية التي ينبغي للمدرس أن يُتقنها ويُبدع فيها، وهو ما نسعىٰ إليه من خلال هذه التدوينة.

1-تعريف مهارات توجيه الأسئلة الصفية:

تتعدد المهارات المرتبطة بالأسئلة الصَّفية، فمنها ما يرتبط بالصِّياغة ومنها ما يرتبط بالتصنيف ومنها ما يرتبط بطريقة التوجيه… وما نقصده هُنا بهذه المهارات هو:

الطريقة المُثلىٰ في توجيه الأسئلة وإعادة توجيهها أثناء الحصة الدراسية، بحيث تؤدِّي إلىٰ التجاوُب بفاعلية من جانب المتعلمين.

وإنَّ نجاح المدرس في طرح الأسئلة الصَّفية لا يتوقف علىٰ إعداد الأسئلة وحُسن صياغتها أثناء مرحلة التخطيط؛ وإنَّما يبقىٰ رهيناً أيضا بفن إلقائها الذي يتطلب مجموعة من الإجراءات ينبغي أن تُراعىٰ حتىٰ يتمكن المدرس من استجواب المتعلمين وفق قواعد التدريس الفعال وأسسه.

وتسهيلا للاستفادة من تلك الإجراءات فإنه بالإمكان تقسيمها إلىٰ ثلاث مجموعات، نستعرضها علىٰ النحو التالي:

الأسئلة الصفية
تصنيف إجراءات توجيه الأسئلة الصفية

2-إجراءات متعلقة بمهارات توجيه السؤال:

فيما يلي مجموعة من الإجراءات التي ينبغي علىٰ المدرس العناية بها أثناء توجيه السؤال للمرة الأولىٰ داخل الحِصة الدراسية:

  • اختيار التوقيت المناسب:
  • توجيه السؤال إلىٰ كُل المتعلمين:
  • تحديد العدد المناسب من الأسئلة أثناء الحصة الدراسية.
  • البدء من الأسهل والبسيط ثم الأصعب والمركب.
  • عدم إلحاق السؤال بعبارات مُحبطة أو استعجالية.

3-إجراءات متعلقة بمهارات اختيار المُتعلمين للإجابة:

بعد طرح السؤال ينتقل المدرس إلىٰ إدارة أجوبة المتعلمين وتجميعها وترتيبها للحصول علىٰ الإجابة النهائية التي يتطلبها الموقف التعليمي، وفيما يلي مجموعة من الإجراءات المساعدة علىٰ ذلك:

  • اختيار المتعلم دائماً بعد توجيه السؤال.
  • ترك فاصل زمني للتفكير بعد توجيه السؤال.
  • البدء من المتطوعين الذين أبدوا رغبتهم في الإجابة.
  • تحفيز غير المتطوعين للإجابة وتشجيعهم وإشراكهم في النقاش.
  • التوزيع العادل للأسئلة.
  • عدم السماح بالإجابة الجماعية.
  • استغلال هذه المرحلة لتنمية مهارات الاستماع لدىٰ المتعلمين.
  • عدم المبالغة في ردود الأفعال اتجاه الأجوبة سواء كانت صحيحة أم خاطئة.

4-إجراءات متعلقة بمهارات إعادة توجيه الأسئلة:

قد يُطَبِّق المدرس كل الإجراءات السابقة إلا أنَّ النتيجة لا تكون دائما مُرضية، وهنا سيحتاج المدرس إلىٰ مهارات متعلقة بإعادة توجيه السؤال، وهذه أهمها:

  • عدم تكرار الأسئلة وإعادتها بصيغ مختلفة توحي بالإجابة.
  • الاهتمام بالأسئلة التي يطرحها المتعلمون.
  • تفادي الإحراج وإلزام تلميذ معين بالإجابة.
  • مساعدة المتعلمين على تحسين إجاباتهم.
شارك المقال

تعليقات الفيسبوك

التعليقات (0)

لا تعليقات حتى الآن، كن أنت الأول.

نص التعليق