fbpx

تعليم التعلم

النتائج الحتمية لإصرار المدرسة على حشو أذهان المتعلمين بأكبر قدر من المعلومات، دون تمكينهم من تَفَحُّصِها ومُباشَرَتها وانتقادها ومعالجتها… بل واختبارها بمحاولة تطبيقها في وضعيات تعليمية تعلُّمية… لا تتجاوز في أحسن حالات نجاحها إنتاجَ مُتَعَلِّم ذي اطلاع واسع لكنه كَغَيْرِه من الناس عاطل عن الفعل والممارسة والنقد… وبالتالي عاجز عن تطوير نفسه ومجتمعه.

إقرأ المزيد...

تاثير التكنولوجيا الحديثة على التواصل الصَّفي

تُرجِعُ كثير من الدراسات والأبحاث التربوية تراجعَ القدرة التواصلية لدىٰ الأجيال الجديدة إلىٰ التكنولوجيا الحديثة والإعلام الجديد، حيثُ تُسهِمُ بشكل مُهْوِلٍ في انخفاض مستوىٰ الفهم لِمَا يُقالُ ويُكتب أثناء الحصص الدِّراسية.
وعَلَيْهِ؛ لم تَعُد مُهِمَّةُ المُدَرِّسِ محصورةً في ما يتطَلَّبُه النَّقْل الديداكتيكي من نقل المعرفة العالِمة إلىٰ المعرفة المُدَرَّسة؛ بل أصبحَ المُدَرِّسُ اليوم مُطالباً باستعمال لُغةٍ واضحةٍ وبسيطة ومفهومة ومُرَكَّزة دون أن يؤدي ذلك إلىٰ مَسْخِ اللغة العالمة أو إلىٰ تسطيح المعرفة أو تشويهها بالتلخيص المُخِل.

إقرأ المزيد...

الإصلاح التعليمي والبعد البيداغوجي والديداكتيكي

الإصلاح التعليمي الذي يَفْتقر إلى نَفَسٍ تحديثِيٍّ بيداغوجي وديداكتيكي هو إصلاح محكوم عليه بالفشل.
-1 فالتَّحديث البيداغوجي: قَمينٌ بتطوير العلاقات التربوية لكن شريطة الاستفادة من نتائج البحث التربوي.
-2 أما التَّحديث الديداكتيكي: فلابد له من مستويين اثنين هما: تحسين مستوى تدريس المواد وتطوير نظام التقويم.

إقرأ المزيد...

من أجل تدريس مبدع

لا يَستقيم الإبداع في الممارسةِ الصَّفِّية إلاَّ من خلال التَّخطيط المُحْكَم للحِصَّة الدراسية، ولا إبداعَ في الممارسة الصَّفِّية –أيضا- بدون تركِ هامشٍ للتلقائية داخل الحِصَّة الدراسية.

فالمُبالغة في التنظيم والتَّدقيق المُغْرِقَيْن في التفاصيل والجُزئيات يقتُلان روح المبادرة الطارئة لدىٰ المُعلِّم والمتعلِّم، كما يؤدِّيان إلىٰ إفراغِ الدرس من الابتهاج والشعور بالأريحية والانسيابية بين المُعَلِّم والمتعلِّمين.

إقرأ المزيد...