fbpx

نشأة علمِ التفسير: من التأسيس الإبستمولوجي إلىٰ التأسيس البيداغوجي.

ذا كانت مرحلة نشأة علمِ التفسير (خصوصا العهد النبوي منها) تؤرِّخ للتفاعل الأول النموذجي والمباشر مع النص القرآني؛ فإنّنا (كتربويين) نعتقد أنَّها لا تَخْلُو أيضاً –وبكل تأكيد- من مُحَدِّدات وإشارات تربوية تُؤَسِّسُ للنموذج التربوي الذي يجب أن تكون عليه مادة التفسير.

إقرأ المزيد...